معلومات عامة مفيدة للانسان

أحترف ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام

تقرير بسيط و لكنة هام للتوعية بأهمية ثقافة الاعتذار و لماذا يجب أن تكون ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام .

نبذة سريعة عن ثقافة الاعتذار .

ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام تعتبر من الثقافات الراقية و لكن للأسف الشديد يعتقد البعض ان ثقافة الإعتذار ماهي إلا إهانه للنفس و هذا إعتقاد خاطئ بالمرة .

حيث واحدة من الصفات المشتركة بين الشخصيات القوية هي ثقافة الإعتذار عندما يخطأ أي أحد منهم مع شخص أخر .

بل الشخصيات الضعيفة في القرار و التصرفات هم من يعتقدون أن ثقافة الإعتذار إهانة للنفس و دائماً يخترعون المبررات الكاذبة و المكشوفة للهروب من الإعتذار .

حيث ثقافة الإعتذار بالفعل يجب أن تتم بشكل فني و محترف حتي لا تقل من شأنك مع بعض الأشخاص ، و لكن لماذا ؟

لأن أحياناً الأشخاص التي نقدم لهم الإعتذار يعتقدون أن الإعتذار إهانة للنفس ، و من ثم يتخيلون أن كل شخص يقدم لهم الإعتذار فهو يهين من شأنه و كرامته ، لذلك يجب أن يكون الاعتذار في قليل من الكلام .

ثقافة الاعتذار عند النساء أكثر من الرجال ! .

ثقافة الاعتذار عند النساء أكثر من الرجال ! .
ثقافة الاعتذار عند النساء أكثر من الرجال ! .

هناك دراسات و إحصائيات كثيرة جداً أثبتت بالفعل أن النساء أكثر إيماناً بثقافة الإعتذار عن الرجال ، و لكن ما هو الشئ المتسبب في ذلك ؟ .

الشئ المتسبب في ذلك هو الصفات المشتركة بين جميع سيدات العالم ، حيث هناك الكثير من النساء يهتمون بالعلاقات بينهم و بين الأشخاص سواء كانوا رجال أم نساء ، و هذا يثبت لنا في النهاية أن نساء المجتمع لها نظرة عاطفية أكثر من الرجال خاصة عند تقديم الإعتذار .

بينما الرجال و خاصة في الوطن العربي نادراً أن نجد من يقدم الإعتذار عن أي خطأ قام به ، و لكن للأسف الشديد هذا في المجتمعات العربية فقط .

حيث باقي الشعوب لا يعتبرون أن الاعتذار إهانه ، و هذا لأن ثقافة الاعتذار كانت من الأسس التربوية التي نشأت عليها تلك الشعوب ، و لذلك تجدهم دائماً سباقين في الإعتذارات لبعضهم البعض و لكن ما يميز الشعوب العربية عنهم هو ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام .

السبب وراء الاعتذار .

السبب وراء الاعتذار .

منذ ظهور الأسلام و كانت ثقافة الإعتذار جزء لا يتجزء من الدعاوي الإسلامية بالإضافة إلي وجود العديد من التوصيات الإسلامية تنص علي ضرورة إحترام التعامل مع الأخرين .

حيث كما هو معروف لدينا جميعاً سلوك الأشخاص و تصرفاتهم هي المتحكمة في الإنطباع الأول التي نأخذه عن الأشخاص ، و لهذا جميعنا نحرص علي التعامل مع الأخرين بفن حتي نحسن من صورة الإنطباع المتخذه تجاهنا .

لكن نحن بشر و لا يوجد شخص علي مستوي العالم خالي من الأخطاء مهما كانت سلوكة و تصرفاتة ، و من ثم وارد جداً أن نخطئ في حق أي شخص دون قصد و في هذه اللحظه نكون مجبرين علي تقديم الإعتذار لتلك الشخص .

هذا و للأسف الشديد تكون ثقافة الاعتذار من الثقافات المهدور حقها في الأسس التربوية و خاصة في هذه الأيام ، و لذلك كانت النتيجة الإضطراب و الأختلاف الفكري التي نشاهده اليوم حول ثقافة الإعتذار .

حيث هناك من يعتقد أن الإعتذار إهانة و تقليل من المكانه و الشأن لدي الأشخاص ، و يكون هذا بسبب الإعتقاد السئ بأن ثقافة الاعتذار ما هي إلا إستسلام لحرب ومن سيعتذر الأول سيكون هو الخسران ، و لكن الحقيقة هي ان الفائز بهذه الحرب هو من سبق و قدم الإعتذار لمن أخطئ في حقة .

 هناك دراسات كثيرة أثبتت أن ثقافة الاعتذار مرتبطة بشكل أساسي بصفات الشجاعة التي توجد في الشخصيات القوية ، و هذه حقيقة حيث من يتسابق في تقديم الإعتذار لغيره يكون شجاع و معترف إنه بالفعل أخطأ و يريد أن يصلح خطأه .

و لكن أحياناً يكون الطرف التي نقوم بالإعتذار له خالي من الشجاعة تماماً مما يجعله يعتقد أن الشخص التي سبق بالإعتذار ضعيف الشخصية لإنه أعترف بالخطأ و هذا كما شرحنا إعتقاد خاطئ تماماً .

لذلك في النهاية أصبح هناك الكثير يعتقد أن ثقافة الاعتذار إهانة للنفس و لكن الحقيقة أن هذا الشخص ضعيف الشخصية تماماً وفقاً لدراسات كثيرة ، حيث هذه الدراسات أيضاً اثبتت لنا أن الإعتذار من أرقي الثقافات الموجودة في العالم .

أيضاً ثقافة الاعتذار تلعب دور كبير جداً في نجاح الشعوب و تقدمها ، لأن من يمتلك الجرأه و الشجاعة في مواجهة أخطائه سيستطيع الوصول إلي أعلي درجة من الرقي في التعامل مع الأخرين و أيضاً في حياته العملية .

أهمية ثقافة الاعتذار و تأثيرها علي المجتمعات .

أهمية ثقافة الاعتذار و تأثيرها علي المجتمعات .

بمجرد إنتشار ثقافة الاعتذار بين جميع أفراد المجتمعات و خاصة المجتمعات العربية سنجد أن جميع أفراد هذا المجتمع يتعاملون مع بعضهم البعض بكل حب و مودة و إخلاص .

هذا و يصبح جميع أفراد المجتمعات المعتمدة علي ثقافة الاعتذار يتمنون الخير لغيرهم و لا يتمنون الشر لبعضهم ، و في الوقت ذاته سنجد أن الحقد و الحسد و الكراهية و الغل أصبح وجودها شبة منعدم بين أفراد المجتمع .

حيث توجد دول كثيرة في الوطن العربي و علي رأسهم دولة الإمارات ، أصبحوا يعتمدون علي تدريس ثقافة الاعتذار كواحده من العلوم التي يجب أن تكون من ضمن الأسس التربوية لدي المتعلمين .

و لهذا ستكون النتيجة توارث هذه الثقافة إلي الأجيال القادمة بكل سهولة ، حيث أن هذه الأجيال ستتعامل مع ثقافة الاعتذار علي أنها ثقافة راقية يتميز بها الشخصيات القوية ، لذلك ماذا تتوقع أن تكون النتيجة ؟ .

ستكون النتيجة يا عزيزي المتابع تقدم المجتمع من جميع الجوانب سواء كانت إقتصادية أو سياسية و غيرها ، و هذا لأن تلك الجيل أصبح واعي بكل فعل يقوم به و بالنتيجة التي ستترتب علي هذا الفعل ، و إن كانت نتيجة غير محببة سيعترف للجميع إنه أخطئ و سيقدم الإعتذار لهم ، و من الناحية الأخري جميع أفراد المجتمع سيشاهدون أن هذا المخطئ رجل ناجح و شجاع و ذات شخصية قوية .

أيضاً ثقافة الاعتذار تعمل علي حل المشاكل الأسرية بأسرع ما يمكن قبل أن تأخذ المسار الغير محبب ، و هذا لأن الإعتذار يؤلف بين القلوب و يقرب المسافات بين الأفراد و خاصة الأحباب .

ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام ( هام ) .

ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام
ثقافة الاعتذار في قليل من الكلام

أحياناً يوجد اشخاص يخطئون في حق غيرهم و لكن بدلاً من أن يقدمون الإعتذار لهم ، يقوم الشخص التي أخطأ في حقه بتقديم هو الإعتذار ، هل أنت من تلك الأشخاص ؟ .

إن كنت سباق في تقديم الإعتذار فنحن نحييك علي ثقافتك الراقية التي أصبح من النادر و جودها ، و لكن إنتظر قليلاً ( هناك بعض الأشخاص يتعمدون أن تقدم لهم الإعتذار حتي يقللون من قيمتك و شأنك بسبب كثرة إعتذارك ) ، هل فهمت شئ ؟! .

نقصد إننا نريدك أن تكون قليل الإعتذارات إن كان الشخص التي ستقدم له الإعتذار غير مثقف و يعتقد إنها إهانه للنفس و خاصة إن كان هو المخطئ ، في هذه الحالة يجب ان يكون الاعتذار في قليل من الكلام .

حيث أبتدي أنت بالصواب و قدم الإعتذار و واجه من أخطئ بحقك إنك مسامح علي جميع أفعالة تجاهك .

شاهد أيضاً : ماهو مصطلح حفظ ماء الوجه .

yalla nafham

موقع يلا نفهم هو موقع يتكون من مجموعه من المحترفين في مختلف المجالات لكي نصل المعلومه بالشكل الصحيح ، نتحدث في العديد من المجالات بدايه من الاقتصاد الي العنايه بالذات ، نعمل معاً لخلق شئ فريد من نوعه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى